الاثنين 20 تشرين الأول 2014 دمشق:  لندن:  مكة:

"داعش".. بين "كمين مارع" و"هجوم الرقة"

"داعش".. بين "كمين مارع" و"هجوم الرقة"
إقرأ أيضاً
تكبير الصورة Share
في جديد حروب "داعش" ضد الكتائب الإسلامية المناوئة لها في ريف حلب، أسقطت "الدولة" ٥ من عناصر الجبهة الاسلامية في كمين لها، بينما خاضت إشتباكت عنيفة مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي بالريف الغربي لمدينة تل أبيض بريف الرقة.


على صعيد "كمين مارع" أوردت صفحة أخبار ريف حلب – مارع خبراً عاجلا أعلنت فيه " إستشهاد خمسة مقاتلين من لواء التوحيد بكمين غادر لدولة البغدادي عند جامع أم القرى بالتزامن مع معارك عنيفة يخوضها الثوار ضد قوات الأسد في حلب القديمة و الشيخ نجار و اللواء ٨٠". 

من جهة ثانية كانت المعلومات تتحدث عن "اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" في عدة قرى بالريف الغربي لمدينة تل أبيض بمحافظة الرقة التي يقطنها غالبية ساحقة من المواطنين الأكراد، وسط قصف عنيف متبادل بين داعش ومقاتلي وحدات الحماية". 

وأفادت آخر المعلومات من ريف الرقة الغربي عن توقف الاشتباكات بشكل نهائي وانسحاب عناصر "داعش" الى اماكنها السابقة تحت ضربات وحدات حماية الشعب، وذلك بعد اشتباكات عنيفة إستمرت لأكثر من ٨ ساعات حيث حاول مقاتلو الدولة خلالها التقدم لكنهم فشلوا بعد ان نجحت وحدات حماية الشعب بإعطاب دبابة وتفجير سيارتين دوشكا تابعة لمقاتل "الدولة". 

معارك ولاية الرقة الجديدة تأتي بعدما أجبرت الدولة الإسلامية في العراق والشام حوالي ٦٠٠ مدني كردي على مغادرة القرى التي كانوا يقيمون فيها في محافظة الرقة ، الذي يعد المعقل الرئيسي للجهاديين في البلاد. 

وفي سياق متصل ذكر المرصد السوري المعارض أن "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، هجرت من قرى تل أخضر وتل فندر واليابسة ومدينة تل أبيض نحو ٦٠٠ مواطن كردي بينهم مسنين ونساء، عشية احتفالات المواطنين الكرد بالعيد القومي الكردي" (النوروز)". 

كما اعتقلت "داعش" عشرات الشبان الكرد من هذه المناطق، وقامت بإطلاق سراحهم فيما بعد، وأعطتهم مهلة حتى مساء امس الجمعة لمغادرة المناطق التابعة لولاية الرقة. 

ولفتت معلومات أن نحو ٥٤٠ من المهجرين دخلوا الأراضي التركية، و أكثر من ٢٠ مواطناً كردياً تمكنوا من الوصول إلى مدينة عين العرب، وتم مصادرة أملاك المواطنين الكرد الذين هجروا، من قبل الهيئة الشرعية التابعة للدولة الإسلامية بحجة تأييدهم لوحدات حماية الشعب الكردي.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اختيار القراء الأكثــر قــراءةالأكثــر تعليقــاً



شكاوي_المواطنين
يسرنا استقبال شكاوي المواطنين ونشرها ومتابعتها والتفاعل معها. أرسل شكوى قسم الشكاوي